لن تنجح المؤامرة الدولية على الروح الآبوجية الحقيقية

 لن تنجح المؤامرة الدولية على الروح الآبوجية الحقيقية

 الشهيد لهنك عفرين

سلسلة جبال زاغروس معروفة بعظمتھا ولا یمكن المرور من تحتھا دون النظر إلیھا دون الوقوف بإجلال واحترام أمام علوھا الشاھق وھضابھا الربیعیة ونسائمھا الندیة. تندمج القسوة والنعومة على ھضاب وجبال زاغروس حیث لا یمكنك الوقوف على أرضزاغروس، إن لم ینبض في صدرك قلب یئن لآلام الإنسانیة ویفرح لأفراحھا. على ذرا تلك السلاسل بدأت معرفتي بالطبیعة والصمود والصراع. تمركزنا على أطراف السلسلة الممتدة من جبال زاغروس حتى حدود باشقلة ھذه السلسلة تقف في وجھ دولتین ھما إیران وتركیا ولذا فإن لھذه السلسلة أھمیة كبیرة بالنسبة لتلك الدولتین، وبالنسبة لنا لھا وقع وجداني وتاریخي لا یمكن التغاضي عنھ. ھذه السلسلة لم نتركھا أبداً وھي شاھدة على كل حركاتنا في المنطقة، فجبالھا الشاھقة وودیانھا العمیقة وغاباتھا المتفرقة تعطینا الأمان وتجعلنا نسیر بثقة واطمئنان. منذ عام ١٩٨٧ توسع انتشار الرفاق على سلسلة زاغروس الممتدة على الحدود بین تركیا وإیران(شمال كردستان وشرق كردستان) وتمركز الرفاق فیھا وإن كان ذلك على فترات متفاوتة حتى عام ١٩٩٤ وبقوا في شتاء ذاك العام على شكل كتیبة في منطقة أسندرا ولكن بعدھا ترك الرفاق المنطقة في فصل الشتاء لتبقى فیھا وحدة من الأنصار قلیلة العدد، ولیرجع الرفاق الآخرون إلى المنطقة في فصل الربیع. ولكن بعد أن توسعت حركة التحرر في نضالھا وانتشرت في كل مكان ازدادت أھمیة ھذه المنطقة، فالمنطقة الحدودیة لھا أھمیتھا العسكریة والتجاریة والسیاسیة وھنا تأتي أھمیة التمركز فیھا بشكل قوي. اتجھنا إلى ھذه المنطقة على شكل سریتین؛ سریة بقیت على مقربة من منطقة شمذینان في حین اتجھت سریتنا إلى خلف مدینة ( كفر) وبالتحدید تمركزت على سفوح جبل موري الذي یطل بكل ھیبتھ على مدینة كفر، ھذا الجبل العالي یقع بین باشقلا وكفر ویتصل بسلسلة قصیرة مع شرق كردستان (بالحدود الإیرانیة)، وھو جبل دائري الشكل وجغرافیتھ وعِرة بعض الشيء وبإمكان سریة للرفاق أن تتمركز فیھ، فودیانھ كثیرة وأھم وادٍ ھناك والمعروف في المنطقة ھو وادي (كلي ماسیرو) الذي تمركزنا فیھ، وتجولنا على سفوح وھضاب جبل موري وبدأت تحضیراتنا من أجل القیام ببعض العملیات ضد قوات العدو وكان المسؤول عن السریة الرفیق فائق دیرك صاحب تجارب عدیدة في حیاة الكریلا ورفیق قدیم في صفوف الحزب والذي استشھد فیما بعد.

تحركت سریتنا في المنطقة وانتشرنا على السلسلة الممتدة من أسندرا إلى جبل موري وتحركنا بشكل مكثف في المنطقة، وضربنا العدو في عدة مراكز كانوا یتمركزون فیھا، ومن ناحیة أخرى عملنا على إخراج المؤن وتكثیف النضال بین الشعب، وقطعنا الطرق العامة عدة مرات وكنا ننصب علیھا الكمائن لضرب قوات العدو والقیام بالدعایة المسلحة بعد توقیف السیارات وتجمیع الشعب وإبلاغھم بالمعلومات عن الحرب التي نخوضھا في كردستان. كل ھذه العملیات أجبرت العدو أن یقوم بتحضیرات واسعة للقیام بالتمشیط وممارسة الضغوطات على المنطقة من النواحي الاقتصادیة والعسكریة وقد قام بتمشیطات متفرقة. زیادة أعداد الكریلا في تلك المنطقة زادت من مخاوف العدو لأن المنطقة أصبحت بشكل أو بآخر تحت حمایة الكریلا، وقمنا بعملیات ناجحة ھزت ركائز حمایة العدو، وآخر عملیة قمنا بھا في موري على مركز للعدو سرّعت من تحضیرات العدو من أجل التمشیط الموسع الذي بدأ في بدایة تشرین الأول وعلى عدة جبھات بھدف محاصرتنا وإنھائنا بشكل كامل.

كنا في أوج تحضیراتنا لفصل الشتاء وكنا نتمركز في مرصد اسمھ (شكیرى صور) وھذا الجبل قریب من الحدود الإیرانیة(شرق كردستان) ویفصلنا عن الحدود والمخفر الذي یتمركز فیھ حرس الحدود أقل من خمسمائة متر، كانوا قریبین جدا مًنا، وتحسباً للمخاطر ووجود ثغرات قریبة من المخفر أخذنا قرارنا بالتمركز بالقرب من ذاك المخفر وتحت سفوح وتعلمنا بسبب قربنا من ،(şikêrê sor) مرصد شكیر صور الحدود أن الطائرات تمر بشكل مستمر على المنطقة الحدودیة وخاصة الطائرات المروحیة من طراز سیخوسكي (طائرة تحمل المؤن والجنود أي طائرة حمولة) كانت الطائرات تقوم بالاستطلاع وحمل المؤن للمخفر الحدودي، لكن في ھذه المرة لم تكن تلك الطائرات المروحیة تقوم بالاستطلاع أو حمل المؤن للمخفر، بل كانت تحمل ضباطاً أتراك وتستكشف مراكز تواجدنا وحركاتنا، وعرفنا بعد تحرك الجنود في المخفر الإیراني بأن ھناك حركة غیر طبیعیة على الحدود وزاد من مخاوفنا ضربھم لعدة تلال قریبة منا، كان ھذا التحرك من قبلھم یعطینا إیعازا بًأننا سنصطدم بھم أیضاً ولكننا لم نعرف بشكل جید إلى أي درجة سیصل حجم التمشیط الذي سیقومون بھ ضدنا. أعطى الرفاق إیعازاً بالتحضیر لمجابھة التمشیط وحسب طراز الكریلا وھو التقرب بكل سكون وھدوء وعدم المواجھة المباشرة في بدایة التمشیط، حتى یتضح لنا مدى اتساع التمشیط وقوتھ والأماكن التي یرغبون في الاستیلاء علیھا وعدد القوات المشاركة في التمشیط والكثیر من المعلومات التي علینا أن نعرفھا ثم التحرك وفقھا.

مع الصباح الباكر تعالت أصوات الطائرات المروحیة وازدادت تحركات الجنود الإیرانیین وتراءى من بعید تحرك القوات التركیة وقیامھا بالاستیلاء على مواقع متفرقة ( xirkanî في الطرف المقابل لنا وھي مرصد (خركاني ومرصد( شیكیري ( konê mişkê ومرصد (كونھ مشكى حتى وصلوا إلى قریة (بایبین كي (şikêrê pîrê بیرى راقبنا تحركاتھم وعرفنا بأنھم یرغبون في (baybênkê محاصرتنا وتوجیھ ضربة لنا من الخلف وأدركنا بأن سریة من الجیش التركي متمركزة داخل الحدود الإیرانیة وھي تتجول في العمق الإیراني (شرق كردستان) بحثا عًن مواقع تمركزنا في الأراضي الإیرانیة (شرق كردستان) وترغب في ضربنا بمساندة من القوات الإیرانیة.

الطائرات المروحیة من نوع كوبرا وسیخوسكي كانت تحمل الجنود وتضرب المناطق التي یشتبھون بھا داخل الأراضي الإیرانیة (شرق كردستان) كانوا یحاولون تضیق الخناق علینا من كل الجھات وجرّنا للاشتباك معھم منذ الصباح الباكر.

عرفنا الاتجاه الذي بدأ فیھ التمشیط والنقطة التي یرغبون في إنھاء التمشیط عندھا ونحن بدورنا اتخذنا التدابیر المناسبة لتدارك كل المخاطر المحتملة، اتجھت فصیلة من الرفاق إلى القریب من منطقة (şikêrê sor أعلى مرصد (شكیري صور تمركزنا لدرء أي خطر محتمل، فذاك المرصد استراتیجي في المنطقة وھدف العدو ھو الاستیلاء علیھ وإنھاء التمشیط بعد الوصول إلى ھذا المرصد، وھذا المرصد بالنسبة لنا یعتبر العمود الفقري وقلب المنطقة التي نتحكم فیھا و ترك المرصد یعني تصفیتنا و القضاء علینا بكل سھولة، واتجھت مجموعة أخرى من الرفاق صوب مرصد صغیر قریب من مكان تمركزنا وھو مرصد یتمركز فیھ الرفاق بشكل یومي

tepeومكان لدوریتنا الصباحیة، كنا نسمیھ ( مرصد الدوریة وبجانب مرصد الدوریة یوجد مرصد آخر عارٍ ( dewriy .(sînor من الأشجار كان یسمى مرصد ( الحدود المسافة بین مرصد الدوریة ومرصد الحدود قرابة ثلاثمئة متر. اتجھت مجموعتنا وتخندقت في مرصد الحدود، واتجھت فصیلة من الرفاق للتمركز في سلسلة جبل ھنكفین فمن ناحیة الشمال تستمر تلك السلسلة حتى قریة (hingivîn) ،êlê ألي ،kevel gundê كفلة كوندي ،qemberê قمبري ذاك المرصد كنا نسمیھ مرصد الشھید جسور، ذھبت مجموعة إلى ھناك. لأن الجنود الأتراك في بعضالأحیان عندما كانوا كانوا یتخذون من مرصد (şêwê یخرجون من مخفر (شوي مركزا لًھم ومن ذاك المرصد ینزلون (hingivîn (ھنكفین ویتمركزون في ذاك المنحدر على أطراف المرصد الأحمر( وكتدبیر لكسر أي حصار قد یفرضعلینا من كل .(tepê sor الجھات وتوسیع رقعة تواجدنا في كل المنطقة وعلى جمیع المراصد الاستراتیجیة أرسلت بشكل فوري وعلى عجل لقطع (hingivîn فصیلة من رفاقنا إلى مرصد (ھنكفین الطریق على القوات المتوجھة صوب المنطقة التي تقع تحت سیطرتنا.

كانت الساعة تشیر إلى السابعة والنصف صباحا عًندما بدأت الطائراتالمروحیة التركیة بالإنزال الجوي على مرصد في المنطقة واستمر ھذا حتى الساعة التاسعة صباحاً. انتظرنا نزول الجنود بمجموعات صغیرة واقترابھم من مواقع تمكننا من ضربھم ضربات موجعة وإصابة مواقعھم بالشلل وكسر تقدمھم، وبینما نحن ننتظر نزول الجنود إلى مواقع قریبة سمعنا أصوات اشتباك قوي في المنطقة الحدودیة، فالجنود الأتراك عبروا الحدود إلى إیران وبدعم من الجنود الإیرانیین قاموا بمھاجمة مرصد یتمركز فیھ رفاقنا، راغبین في الالتفاف حول المرصد وضربنا من الخلف. كانت المسافة التي بیننا (مكان الدوریة) وبین (شیكیريصور) قرابة ثلاثمائة متر. كنا قریبین من بعضنا حتى أننا كنا نسمع أصوات بعضنا البعض.

بدأ الاشتباك یتوسع في أغلب الأماكن، فالعدو ھاجم بشكل مكثف على مكان الدوریة، حملة العدو الأولى كانت ضرب المراصد بمدافع الھاون والاوبیس وصواریخ الكاتیوشا التي انھالت على مواقعنا وكانت الدبابات ترمي قذائفھا من المخفر الذي یبعد عنا حوالي ( ٦ كم)، بعدھا أتت الطائرات المروحیة من نوع كوبرا وقصفت المنطقة والمراصد الاستراتیجیة بشكل مستمر وكثیف.

المرصد الاستراتیجي والذي لا یمكننا تركھ أو الاستغناء عنھ كان فیھ سلاح الدوشكا الرشاش المضاد للطائرات، عند ظھور الطائرات المروحیة الكوبرا كان الرفاق یطلقون النار علیھا وبعد فترة قصیرة تعطل الرشاش المضاد للطائرات وتوقف عن العمل، وتعرض الرفاق لنیران الطائرات بشكل مكثف، في ھذه الأثناء قام الرفیق سردار ( وھو رفیق من آمد انضم إلى الكریلا سنة ١٩٩٨ من أوربا) والذي كان قد اتخذ موقعھ ضمن المجموعة التي تتمركز في مرصد الدوریة، قام الرفیق بضرب الكوبرا ورشھا باستمرار وبدون توقف لیبعد خطر طائرات الكوبرا عن الرفاق المتمركزین في المرصد الأساسي و الاستراتیجي. خاصة وأن الرفاق كانوا منشغلین بتصلیح الدوشكا، السلاح المضاد للطائرات، على إثر الرش الكثیف والمستمر ابتعدت الطائرة المروحیة (الكوبرا) عن المرصد واتجھت صوب مرصد الرفیق سردار، الذي لم یتوقف عن إطلاق النار على الطائرة، الرفیق سردار كان یعرف بأن طائرات الكوبرا إن حصلت على المبادرة في الضرب وإن لم تجد مقاومة في وجھھا فإنھا ستلحق بالرفاق خسائر لا مفر منھا، خاصة وأن الرفیق سردار مقاتل معروف بشجاعتھ ومبادرتھ العملیة ویتحلى بروح آبوجیة ویتقرب من مھامھ بروح المسؤولیة العالیة وكان یحمل السلاح ویستعملھ بفرحة لا توصف ویتفنن BKC المحبب إلى قلبھ في استعمال ھذا السلاح ویمكنھ استخدام ھذا السلاح كسلاح للقنص والرمي بھ طلقة طلقة رغم عدم وجود میزة الرمي دراكا أًو طلقة طلقة في ھذا السلاح، فھو سلاح مخصص للرمي رشا فًقط.

لم یكن یمكننا الوقوف على طرفي السلسلة التي تتجھ إلى مرصد الدوریة ، فھي تنحدر بشكل وعر لذا حفرنا عدة خنادق فیھا تحسبا لًلمواجھات المباشرة، وعلى الرغم من وعورة مكان الدوریة فإنك تستطیع أن تضرب منھ القوات من بعید ولا یمكنھم الاستیلاء علیھ أو الھجوم علیھ بسھولة، فعلیھم قبل الوصول أن ینزلوا و یصعدوا بعدھا وھذا غیر ممكن ولذلك كانوا یضربون من بعید بالاعتماد على الأسلحة الثقیلة، لكن كان بإمكانھم التسلل إلى مواقعنا من الناحیة الشرقیة للمرصد بكل سھولة، حیث تمتد السلسلة بشكل منبسط إلى أن تصل إلى الحدود شرقا،ً لذلك فالجنود الذین عبروا الحدود ودخلوا إلى شرق كردستان (الأراضي الإیرانیة) وبمساعدة من جنود  إیرانیین كانوا یرغبون بضربنا وشل قدراتنا ومن ثم الاستیلاء على المرصد الاستراتیجي الأساسي، لذا كانوا یھاجمون بشراسة على مرصد الدوشكا. كان الرفیق سردار یعلم بأن ضعف مرصده سیؤثر على المرصد الاستراتیجي وضرب الكوبرا التركیة التي إن حصلت على الفرصة المرجوة ستؤدي إلى شل قدرات الرفاق في المرصد، وستفرضجبروتھا على كل الجغرافیا الواقعة تحت سیطرتنا والأماكن التي یتمركز فیھا رفاقنا، فبقیت المھمة على عاتق الرفیق سردار بعد أن توقف سلاح الدوشكا عن الرمي لإبعاد شر الطائرات عن الرفاق وفي الساعة التاسعة والربع أصیب الرفیق سردار جراء قذف صاروخي من الطائرة إلى موقع تخندق الرفیق، فأصیب من جبینھ بإحدى الشظایا الصاروخیة. لم تكن لدینا إمكانیات لمعالجة الرفیق سردار، حیث لم تتوفر لدینا الأدویة الأولیة، بقي الرفیق سردار في حالتھ ھذه دون معالجة حتى وقت الظھیرة.

بعد إصابة الرفیق سردار تطلب منا الإسراع إلى مساعدة الرفاق، فتوجھنا صوب المرصد، لمساعدة الرفاق الموجودین ھناك وإمدادھم بالذخیرة بعد أن اشتدت ھجمات العدو علیھم. اتجھنا كمجموعة مؤلفة من عدة رفاق أنا والرفیق رزكار من جوقرجا والرفیق غیفارا من عفرین (وھو رفیق قدیم منضم منذ عام ١٩٩١ ) ، بالطبع نحن أیضاً دخلنا في اشتباك عنیف مع الجنود لأن السریة التركیة التي أتت من ناحیة شرق كردستان (إیران) كانت ترید حسم الموقف لصالحھا من خلال إضعافنا وإنھاك قوانا ومن ثم الھجوم بكل قوتھا على المرصد الاستراتیجي الأساسي.

تصدى الرفاق لھجوم العدو الشرس بروح قتالیة لا توصف، وخاصة الرفیق سردار وكل من الرفاق الذین كانوا معھ أمثال الرفیق جیلو ،آرتیش ،دوزدار ،ماھیر والرفیق روھات سیورك، ھؤلاء الرفاق قاوموا وتشبثوا بمواقعھم، لأنھم كانوا یعلمون بأنھم إن تركوا مواقعھم فھذا یعني نھایة الجمیع. لذلك عندما لم یحصل العدو على النتیجة المرجوة أراد الاقتراب منا أكثر وھذا معناه قطع الطریق الذي یفصلنا جمیعا عًن المرصد الأساسي وبالتالي الھجوم على المرصد من ناحیتنا. مع حلول الظھیرة استشھد الرفیق سردار في الوقت الذي تم فیھ إصلاح سلاح الدوشكا وبدأ بالعمل من جدید الأمر الذي لعب دوراً بارزا فًي طرد الطائرات وإبعادھم عن بعضالمواقع.

أما مجموعتنا الأخرى فكانت تتمركز في مرصد الشھید جسور (سمي المرصد باسمھ لأن الرفیق جسور استشھد في ھذا المرصد في اشتباك لاحق) لم یسمح الرفیق جسور بمرور العساكر من تحت سفوح تلك الجبال الشاھقة ولم یستطع العدو الالتفاف حول الرفاق وتضییق الخناق علیھم ولم یتمكن من حصارنا من تلك الجھة ولكنھ استعمل قوتھ التكنیكیة بالطائرات والأسلحة الثقیلة من مدافع الھاون، وصواریخ الكاتیوشا، ومدافع أرض أرض وأرض جو والدبابات، مستعملاً كل ما في جعبتھ من الأسلحة لكسر المقاومة التي كان الرفاق یبدونھا ، ومن ناحیة أخرى كانت القوات الإیرانیة أیضاً تساعد وتساند القوات التركیة من خلال ضرب مواقعنا بقذف صواریخ وقذائف من مواقعھا.

المراصد التي كنا نستولي علیھا كانت أغلبھا عاریة، لا صخور فیھا ولا أشجار، ما عدا عدة خنادق كنا قد حفرناھا تحسباً لأي ھجوم یحصل، ولكن ضربات العدو أتت من الجھتین ھذه المرة حیث كانوا یرغبون في إبادتنا بشكل نھائي وذلك من خلال الضغط علینا ومحاولة تجمیعنا في سلسلة واحدة وخنقنا ھناك ولكننا انتشرنا بشكل سریع وتمركزنا في عدة أماكن استراتیجیة یحمي كل مرصد المرصد الآخر وقاومنا ھجمات العدو مقاومة باسلة بھذا الشكل.

جاءت مساعدة إیران لتركیا في الوقت الذي تعرضت فیھ حركتنا وقیادتنا لمؤامرة دولیة وھذا إن دلّ على شيء فإنما یدل على أن الدولة الإیرانیة أیضاً مشاركة في ھذه المؤامرة سواءً بشكل مباشر أو غیر مباشر، وكان جل تفكیرھم أنھم من خلال تعاونھم المشترك یستطیعون القضاء على القائد آبو وبالتالي إنھاء وتصفیة الكریلا وھذا یعني تصفیة الحركة عامة وحسب ظنھم أنھ إن شُلَّ الرأس فلن یبقَ للجسد أي دور.

تحركت الدولة الإیرانیة بھذا المنطق وخططت مع الدولة التركیة للھجوم على قواتنا، حتى قبل اعتقال القائد آبو، حیث كان لھم علم بما یجري من مؤامرة دولیة، معتقدین بأنھم قادرون على إنھاء وجودنا العسكري في المنطقة.

استمر الاشتباك حتى ما بعد الظھیرة. كلما تقدمت عقارب الساعة إلى الأمام ازدادت شراسة ھجمات العدو وھمجیتھ، راغباً احتلال مواقعنا وفرضسیطرتھ على المثلث الحدودي. قاومنا حتى الساعة الثالثة بعد الظھر. بعد ازدیاد حدة المواجھة وعدم تركنا لمواقعنا أرسلت تركیا بقواتھا الخاصة الذین یتعاطون المخدرات لتقویة وحداتھم العسكریة في الجبھة، اقتربت القوات الخاصة التركیة الھمجیة من المرصد وھي تصرخ بأصوات غیر مفھومة مجتمعة في أسفل المرصد ونحن نقف في أعلى المرصد، كانت تفصلنا عنھم مسافة عشرة أمتار.

ضربناھم ولكنھم لم یتوقفوا دائسین أجساد جنودھم وھجموا كالمسعورین. من خلال تصرفاتھم ھذه عرفنا وفھمنا بأنھم تجرعوا حبوباً مخدرة. ھاجموا بشكل انتحاري، لقي أغلبھم حتفھ، فاقتناصھم كان سھلاً جدا مًن قبلنا لأنھم كانوا یھاجمون بشكل عشوائي ومن دون تدابیر عسكریة، وكانوا سكارى من كثرة الشرب، وعندما ھاجموا بشدة نحن أیضا تًصدینا لھم بكل قوتنا وإمكانیاتنا. قاومنا ھذه الھجمات المسعورة وكل تكنیك عسكري مستخدم من طائرات وأسلحة ثقیلة حتى الساعة الرابعة بعد الظھر. سمعنا رفاقنا في مرصد الدوریة ینادوننا ویقولون بأنھم مصابون وھناك خمس رفاق جرحى في المرصد وھم الرفیق دوزدار، ماھر، ارتیش، باكر والرفیق صبري.

فالرفیق دوزدار مصاب بطلقتین في بطنھ، والرفیق ماھر مصاب برصاصة في أذنھ والرفیق باكر مصاب من فكھ. وكانوا قد طلبوا منا الذخیرة قبل إصابتھم بحوالي عشر دقائق حیث لم یكن قد بقي لدیھم ذخیرة كافیة، كنت واقفاً بالقرب من حجر الحدود (وھو حجر یحدد الحدود الفاصلة بین الأراضي التركیة والإیرانیة) حفرنا لنفسنا خندقاً بالقرب من أسلاك الحدود الشائكة. عند طلب الرفاق للذخیرة سألنا الرفاق من یعرف مكان الذخیرة العسكریة؟ فأجاب الرفیق غیفارا قائلاً إنني أعرف مخبأ الذخیرة. طبعا قًبل ھذه الفترة أیضا كًان الرفیق یصر على الذھاب إلى المرصد ولكنني كنت أقول لا تذھب فعدد الرفاق في ذلك المرصد یكفي لمواجھة العدو. وكان الرفیق غیفارا یرغب في النوم منذ الساعات الأولى من بدء الاشتباك ولم یفارق النعاس عینیھ طیلة الیوم.

وكان یردد دائما بًأن النعاس لا یفارقني ولا أستطیع فتح عیني. قلت لھ خذ قسطا مًن النوم لترتاح ونحن سنقاوم فعیناك قد احمرتا وعدة دقائق كافیة لترجع إلى رشدك إلا أن نیران العدو كانت تھطل من كل حدب وصوب الأمر الذي منعھ من أخذ قسط من الراحة، وھو بدوره لم یكن یعرف سر النعاس المسیطر علیھ، لذا كان یصر دائما عًلى الذھاب إلى المرصد لعلھ یسیطر على نعاسھ ویطرده، وأصر على الذھاب لجلب الذخیرة لكي یتفادى نعاسھ.

لم أدعھ یذھب ورفضت ذھابھ، لأن أوضاعھ الصحیة كانت سیئة، ولكن عندما سمعنا بسوء الأحوال عند رفاق المرصد وأن ھناك رفاقاً جرحى في المرصد ولم تبقَ لدیھم ذخائر عسكریة، لم یتمالك الرفیق غیفارا نفسھ وأصرّ على الذھاب لمساعدتھم. قمت واتخذت مكانا مًناسبا دًاخل الخندق باتجاه مرصد الرفاق ونحو الجنود المتمركزین في المرصد المقابل لنا وأعطیتھ سلاحي وأخذت سلاح القنص منھ وجھزت نفسي لحمایتھ حتى یصل إلى الرفاق. ذھب الرفیق غیفارا وبقینا وكنا ثلاثة رفاق بعیدین عن بعضنا عدة أمتار كل منا وجھتھ إلى مكان یصد منھ ھجوم العدو الذي یھاجم من كل طرف. بعد ذھاب الرفیق غیفارا قمت بحمایتھ وأنا أرمي الجنود بسلاح القنص حتى لا یتسنى للعدو إطلاق النیران على الرفیق غیفارا ویصل إلى المكان المطلوب، كنت أطلق على كل خندق عدة رصاصات فالقنص یجعلھم یختبئون ولا یستطیعون التركیز في إطلاق النار على الرفیق المتحرك فلسلاح القنص مكانة ھامة في الاشتباكات. اقتربت الساعة من الرابعة وعشرین دقیقة لم تصلنا أي معلومات عن الرفاق الآخرین المتواجدین بالقرب من ذاك المرصد وعرفنا أن بعض الرفاق ھناك أیضا مًصابون وجرحى، لاحظت أن ھناك ھجوماً مكثفا عًلى ذلك المرصد وسلاح البیكسي العائد للرفاق قد توقفعن الرمي وأدركت بأن المرصد یشرفعلى الوقوع في ید العدو، عرفنا بأن رفیقین أصیبا بجروح أثناء محاولتھما صد الھجوم المكثف من قبل العدو، وإذا وقع ھذا المرصد الاستراتیجي بید العدو فھذا یعني أن العدو سیفرض سیطرتھ على مراصدنا ومواقع تمركزنا جمیعھا وسنقع تحت وابل نیرانھم، وحینھا لن یبقى لنا خیار سوى ترك مرصدنا.

رأیت الرفیق غیفارا قد وصل إلى الخندق، كنا قد أخفینا الطلقات قرب الخندق، وركضت مسرعا لًلوصول إلى الخندق الذي یقف فیھ الرفیق كیفارا وبعدھا اتجھ الرفیق غیفارا إلى الخندق الأمامي الذي مر منھ العساكر الأتراك والباستار الإیرانیون. وتوجھت نحو شمالي المرصد لأن العساكر كانوا یأتون من الجھتین الشمالیة والشرقیة. من الجھة الشمالیة للمرصد كانت القوات التركیة تتقدم لوحدھا ولكن من الجھة الشرقیة كانت تھاجم بمساعدة من القوات الإیرانیة. دخلت في اشتباك مضاد وقوي لیعرف العدو أننا ما نزال في خنادقنا ولم ننتھِ بعد. طبعاً أصوات الرفاق الجرحى كانت تصل إلى مسامعي، الرفیق باكر والرفیق دوزدار، ماھر، دیار والرفیق آرتیش. بقینا أنا والرفیق غیفارا مشتبكین مع العدو الذي تكبد خسائر جمة، ولم یستطع أن یتقدم أكثر أو یقترب من المرصد ودارت فوقنا المروحیات تضرب بشكل عشوائي. اتخذت مكاني في الخندق لمواجھة القوات المتقدمة من ناحیة الشمال والرفیق غیفارا اتخذ من الخندق الذي خلفي موقعاً لھ ورش الجنود الذین كانوا یرغبون بالتقدم من ذاك الطرف. حاربنا لمدة عشر دقائق بقوة، فمخازن سلاح القنص كانت خمسة، أفرغت اثنین منھا، وسمعت الرفیق غیفارا یطلق الرصاص من خلفي بدون توقف وكأن الجنود قریبون منھ، فسلاحي معھ وھو یرش بشكل مستمر وفجأة توقف ولم أعد أسمع صوتھ، عندما التفت إلیھ رأیتھ ساندا رًأسھ إلى حجارة الخندق بدون حراك قمت بمناداتھ ولكن بدون نتیجة، اتجھتصوبھ، فرأیت التراب یمتص من دمائھ وتلونت الحجارة بلون أحمر فاتح، دققت في ملامحھ، الرصاصة أصابت رأسھ والدم ینزف من فمھ، فككت من خصري الشوتك (قطعة من القماش الطویل تلف حول الخصر) وربطت رأسھ ولكن بدون فائدة، استشھد الرفیق غیفارا برصاصة قنص رماھا المخفر الإیراني الذي لا یبعد عنا كثیرا،ً سمعت أصوات الجنود تصدر من تحت الخندق، علینا عدم ترك المرصد مھما یكن ولكن الرفاق الآخرین بعیدون ویجب إخبارھم بالوضع وعند سماعھم دوي القنابل الیدویة سیعرفون بأننا والجنود داخل خندق واحد وعلیھم الإسراع للمساعدة ولذلك رمیت قنبلتین على الجنود لإبعادھم عن الخندق ولیعرفوا بأننا ما نزال ھنا وسحبت الرفیق غیفارا إلى مكان بعید عن الخندق نوعاً ما، إلى مكان آمن، مددتھ بشكل جید، نام الرفیق غیفارا إلى الأبد. رجعت إلى خندقي مرة أخرى مواصلاً ضرب الجنود لكي یبقوا في مكانھم.

الرفاق في المرصد الأحمر رأوا وضع مرصدنا، فحاولوا عدة مرات قطع المسافة والوصول إلینا ولكن العدو كثف من نیرانھ لشل حركة الرفاق، والوصول إلى مكاننا یحتاج إلى الحمایة من عدة أماكن، المسافة التي تفصلنا عنھم خمس دقائق ولكنھا جغرافیا عاریة ولا تستطیع أن تحمي نفسك عند التنقل في مثل ھذه الظروف. بقینا محاصرین في المرصد لا نستطیع تركھ ولا نستطیع البقاء فیھ. توقف الجنود عن المسیر باتجاھنا منتظرین حلول اللیل لعلھم یستطیعون الاستیلاء على المرصد، لم یستطیعوا فرض الھزیمة علینا رغم شراسة ھجومھم، كنت الوحید غیر المصاب بجروح في المرصد، كل الرفاق الذین معي في المرصد كانوا مصابین بجروح، اتجھت صوب الخندق الذي فیھ الرفاق الجرحى وأخرجتھم من الخندق وأخذتھم إلى المكان الذي وضعت فیھ الرفیق الشھید غیفارا، الرفیق دوزدار وماھر وآرتیش وباكر وبعد أن جمعتھم في ذاك المكان وعند ازدیاد الھجوم من قبل العدو على مرصدنا اتخذ الرفاق الآخرون القرار بالوصول إلى مكاننا مھما تكن النتیجة وأسرعوا في التخفي بشكل لا یصدق للوصول إلینا ومساعدتنا في صد ھجوم العدو من ذاك الطرف، وصل أربعة رفاق ساعدوني على حمل الرفاق وصد ھجوم العدو وتقدمھ. حملنا أسلحة الرفاق وحملنا جثمان الرفیق غیفارا وأخذناه معنا إلى مكان تمركزنا، تسللنا تحت مرصد یتمركز فیھ جنود إیرانیون ووصلنا إلى المرصد الأحمر، مع ابتعادنا عن المرصد الذي كنا فیھ تصاعد منھ دخان وصوت ضرب كثیف بعدھا صدر منھ صوت الجنود وأسلحتھم وكان الجنود قد استولوا على المرصد، ولكنھم لم یبقوا فیھ كثیرا فًقد تركوا المرصد لأنھم عرفوا بأننا تركنا المرصد وتحسباً لھجومٍ مضاد منا تركوا المرصد راجعین إلى الخلف.

أما نحن فقد بدأنا بالانسحاب متجھین إلى شرق كردستان (إیران) حیث توجد غابات كثیفة یمكن التمركز فیھا حتى نجھز أنفسنا لحملة جدیدة. لم نترك جثامین رفاقنا بین أیدیھم، الرفاق في المرصد الأحمر نزلوا إلى مكان مرصد الدوریة وحملوا جثمان الشھید سردار ونحن حملنا جثمان الرفیق غیفارا ودفناھما وبعدھا انسحبنا من المنطقة، كل سریة اتجھت إلى مكان مختلف للقیام ببعض العملیات والتحضیر للتمركز مرة أخرى في المنطقة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق