اللـغــــــة الكــــرديــــة

اللـغــــــة الكــــرديــــة

   عبدالله قره مان 

(جذورها – تطورها – تكاملها )

اللغة إبداع إنساني يميز الإنسان عن باقي الموجودات، فعند التقاء البشر لإنجاز عمل ما يتواصلون مع بعضهم عن طريق إشارات أو رموز أو أصوات معينة، ومع الاتفاق على الرموز نشأت اللغات والمجتمعات، وحسب تعريف هنري سويت فاللغة هي: “التعبير عن الأفكار عن طريق استعمال أصوات الكلام التي تتجمع ضمن كلمات، والكلمات تشكل جملاً، وهذه الأفكار تعبر عن بنية ذهنية محددة”، وقال آخرون: “إن اللغة هي طريقة تنظيم الأصوات الاعتباطية لتسهيل فهمها من قبل أفراد المجتمع” ، وعليه يمكن بواسطة اللغة سبر أغوار الإنسان للتعرف على جوهره وطريقة تفكيره، وتعتبر اللغة المكون الأساسي لثقافة المجتمعات.

واللغة مثلها مثل أي كائن حي إذا لم تتم رعايتها والمحافظة عليها وتأمين متطلبات الحياة لها فإنها تضمحل رويداً رويداً ثم تنقرض وتزول، حيث تفيد أبحاث عالم لغوي هولندي بأنه توجد ستة آلاف لغة في أنحاء العالم، وبسبب التقدم التكنولوجي في الأربعمائة سنة الأخيرة تعرضت ألف لغة للذوبان، وفي المئة سنة القادمة ستبقى فقط أربعمائة لغة إذا لم يتم تحصين اللغات وحمايتها، وكما ينحدر من الكائن الحي (الأب- الأم) الأولاد والأحفاد فإن اللغة أيضاً ينحدر منها عددٌ لا حصر له من اللهجات مثل لهجة الأسرة والعشيرة أو الحي ولهجة المدينة والريف والبدو، ولهجة السهول والوديان والجبال والمناطق الحارة والباردة والمعتدلة، وكذلك للغة أقارب مثل الإنسان مثل اللغات التي تمتلك قواعد نحوية- صرفية أو مفردات متشابهة كالمجموعات الهندو أوروبية والسامية.

لغات الشرق الأدنى القديم:

هي مجموعة اللغات التي نطقت بها شعوب ميزوبوتاميا وكردستان وأهمها:

  • السومرية: التي تحدثت بها شعوب جنوب ميزوبوتاميا وخلقت تراثاً غنياً من النصوص المدونة بالخط المسماري، واستمرت حتى مطلع العصر الميلادي ثم انقرضت بعدها، وبقي عدد من مفرداتها في اللغة الكردية حتى اليوم.
  • المهرانية: لغة الشعوب الزاغروسية من اللولوبيين والكوتيين، تركت وراءها بعض الأسماء الجغرافية وأسماء الأشخاص وألقاب الملوك وبعض المفردات، لكنها بقيت شفهية حتى النصف الأخير من الألف الأول قبل الميلاد وتلاشت مع ذوبان ناطقيها ضمن المجتمع الميدي ومازالت بعض مفرداتها باقية في الكردية إلى اليوم.
  • الخورية: لغة الشعوب السوبارية (كردستان)، خلفت وراءها تراثاً هائلاً من النصوص الدينية والأدبية خصوصاً بعد اندماجها مع الميتانية الآرية في الألف الثاني قبل الميلاد، اكتشفت آثارها الكتابية في كركوك وأوغاريت وخاتوشا وتل العمارنة, وقد استوعبت المفردات السومرية من خلال اللغات الزاغروسية، وكانت المقدمة الأولى لظهور اللغات الهندو الآرية كالفارسية والكردية.

وإضافة إلى اللغات القديمة الثلاث أعلاه هناك مجموعتان لغويتان أساسيتان هما:

 

  • المجموعة السامية: وتقسم إلى قسمين شمالي وجنوبي
  • القسم الشمالي بدوره يقسم إلى فرعين:

شرقي: ويضم الأكادية التي شملت الآشورية والبابلية (الكلدانية).

غربي: ويضم الفينيقية, العبرية, الآرامية والأوغاريتية.

ب- القسم الجنوبي: ويضم اللغات العربية والنبطية والحميرية والسبئية وبعض لغات أهل الحبشة.

 

2-اللغات الهندو أوروبية:

وتدعى أيضاً الهندو- جرمانية، وهي أسرة لغوية شهيرة نطقت بها أمم قديمة كالطبقة الأرستقراطية الكاشية والميتانية والشعوب الإيرانية واليونان والرومان وأمم معاصرة مثل الكرد والفرس والأرمن وغيرهم….. وكانت عبارة عن لهجات منحدرة من اللغة الأم, تكلمت بها مجموعات من البدو الرُّحَّل كانوا يتجولون في جنوب روسيا ومنها انتشروا في البلاد الواقعة بين كردستان والهند وأوروبا, وانقسمت إلى شعبتين غربية وشرقية.

 

آ) الشعبة الغربية:

تحركت حول البحر الأسود من الشمال وعمّت القارة الأوربية والبلقان وعَبَر فرعٌ منها مضيق البوسفور إلى آسيا الصغرى وشكّلت شعوبها اللغات التالية:

  • الأناضولية التي خرجت منها الحثية ومجموعة لهجات خلفت مجموعها اللغة الليدية.

2- اليونانية.                                                                                                            3- اللاتينية وتفرعت منها الإيطالية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية.                                             4- الجرمانية وتفرعت منها الألمانية والهولندية والدانماركية والإنكليزية.

5- السلتية وتفرعت منها الإيرلندية والويلزية.

 

  • البلطيقية وتفرعت منها اللاتفية واللتوانية.
  • السلافية وتفرعت منها الروسية والسلوفاكية التشيكية والبولونية والأوكرانية والكرواتية والبلغارية والصربية.
  • الأرمنية.

9- الألبانية.

 

ب) الشعبة الشرقية:

أقدم فروعها هي الهندو آرية التي انتشرت في كردستان وجوارها حيث مرت بثلاث مراحل تاريخية:

  • المرحلة القديمة: تعود إلى النصف الأول من الألف الثاني قبل الميلاد وتضم اللغة الميتانية، ولغة الطبقة الحاكمة الكاشية.
  • المرحلة الوسطى: تعود إلى بداية الألف الأول قبل الميلاد وتضم اللغات: الآفستائية والسنسكريتية والميدية والهخامنشية والسكيتية والفهلوية (الساسانية والفرثية)، ومن آثار الآفستائية كتاب آفيستا المقدس وكتابات بهستون وبرسبوليس (اصطخر)، ومن اللغة السنسكريتية (لغة الهندوس القديمة) تُرك كتاب الفيدات وهي الأناشيد الدينية القديمة.

3- المرحلة الحديثة: عن الميدية والفهلوية تمخضت الكردية, وكذلك الفارسية والطاليشية والبلوشية والبشتونية (الأفغانية) والطاجيكية والأوستية. وخلفت السنسكريتية في جنوب الهند اللغة الهندية (الهندية الرسمية) والأوردية (الباكستانية الرسمية) والسنهالية (السيريلانكية الرسمية)، إضافة إلى الكوجاراتية (إقليم في الهند تقيم فيه طائفة زرادشتية) والمارتية والكونكانية…وفي شرق الهند اللغة البنجابية والبهارية والهندية والسندية والدارديكية.

قسّم بعض اللغويين المجموعات الهندو أوروبية على أساس الفارق بين حرفي S ,K مثل ساتيم وكنتوم بمعنى (100) ، ففي السنسكريتية تلفظ (ساتام) وفي الآفستية (ساتيم) والهندية الآرية (سات)  والسلافية (ستو) وفي الكردية (سات)، وكذلك الفارق بين حرفي S , H مثل deh في الكردية تصبح  dasفي الأرمنية بمعنى عشرة، زرانيا (آفستية) تصبح هرانيا (سنسكريتية) وفي الكردية (زير) بمعنى الذهب، ماسي (كردية) تصبح ماهي (فارسية) بمعنى السمك.

تشكلت الجذور الأساسية للغة الكردية من لغة وثقافة المجتمع الذي تشكل على منحدرات جبال زاغروس- طوروس وتشرف بقيادة أول ثورة في التاريخ هي الثورة النيوليتية التي حدثت في الألف التاسع قبل الميلاد، ثم تطورت ضمن لغات أقوام سوبارتو (الخوريين) والأقوام الزاغروسية (كوتيين ، لولوبيين) والسومرية والكاشية والميتانية والخلدية، خصوصاً بعد أن أنشأت تلك الأقوام كيانات سياسية مستقلة لأن الكيان السياسي يساعد على تطوير وتكامل اللغة، فقد أخذت اللغة الكردية من لغات تلك الأقوام عدداً من المفردات والمصطلحات خصوصاً ما يتعلق بالأساطير والمعتقدات الدينية ونظام الحكم والزراعة واستوعبتها، ودعيت اللغة الكردية بالكورمانجية[1]  لدى أبناء الأمة الكردية في العقود الأخيرة من الألف الأول قبل الميلاد، بعد تأسيس تحالف العشائر الكورتية بتأثير اللغة البهلوية (الفيلية) التي طورت أيضاً اللغتين البارثية والساسانية، وبدورها تطورت اللغة الكردية ضمن إطار اللغة الميدية.

 

 

 

 

 

[1] كرد ماد- كرد ماه- كرد ماهانج- كرد مانج- كرمانج بمعنى أكراد ميديا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق